الدرس رقم 1: ازدهار الرأسمالية الأوربية خلال القرن 19

ازدهار الرأسمالية الأوربية خلال القرن التاسع عشر

مقدمة

يعتبر القرن التاسع عشر مرحلة ازدهرت فيها الرأسماليةالأوربية بشكل انعكس على المجتمع الأوربي. فيم تجلى ذلك ؟

1- مظاهر ازدهار الرأسمالية الأوربية خلال القرن 19

alt

 

 

 

2- انعكاسات ازدهار الرأسمالية الأوربية على المجتمع الأوربي

وضعيتان اجتماعيتان متناقضتان ردود فعل الطبقة العاملة لتحسين أوضاعها تدخل الدولة في الميدان الاجتماعي ببعض دول أوربا أواخر ق 19 تطور المجال الحضري
انقسم المجتمع الرأسمالي إلى فئتين متناقضتين: البورجوازية الرأسمالية المالكة لوسائل الإنتاج (وضعية التملك والرفاه المعيشي)، والفئة العمالية الأجيرة –البروليتاريا- (وضعية البؤس الاجتماعي والفقر).

- انتظام العمال في إطار نقابات استعملت الإضراب كسلاح للمواجهة مع البورجوازية والدفاع عن مطالبها المهنية والاجتماعية.

- تزايد عدد النقابات وتأثيرها مع انتشار الفكر الاشتراكي المعارض للرأسمالية.

أصدرت حكومات الدول الأوربية (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) عدة قوانين اجتماعية لصالح العمال، مثل التأمين، منع تشغيل الأطفال، التعاضديات... وذلك نظرا لتصاعد حركات الإضراب.

- ارتفاع عدد السكان في أوربا نظرا لتحسن التغذية والطب.

- تزايد الساكنة الحضرية، بسبب هيمنة الأنشطة الصناعية والمالية والتجارية على الحياة الاقتصادية مما شجع على تنامي الهجرة نحو المدن.

خاتمة:

إن الازدهار الذي عرفته الرأسمالية الأوربية خلال القرن 19 سيؤدي إلى حركة توسعية تحت اسم الامبريالية.

 



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث
إعلان
البوم الصور
صفحتي في فايسبوك
اخر الاخبار
    معلومات جغرافية عامة
    التقويم
    « أبريل 2019 »
    إث ث أر خ ج س أح
    1 2 3 4 5 6 7
    8 9 10 11 12 13 14
    15 16 17 18 19 20 21
    22 23 24 25 26 27 28
    29 30          
    التغذية الإخبارية